الإدارة العامة للمرور تعلن وسائل الانتقال من وإلى الحرم المكي في شهر مضان

أعلنت الإدارة العامة للمرور عن الوسائل المتاحة للتنقل من وإلى الحرم المكي خلال شهر رمضان المبارك، كما أكدت على أن الوسائل تحتوي على حافلات النقل العام الأكثر سرعة وسهلة بالإضافة للنقل العام الترددي الذي يعتبر الوسيلة الآمن والأمثل للتوصل إلى المنطقة المركزية التي تحيط بالمسجد الحرام وبالتالي توفير الوقت والجهد للزائرين.

وسائل النقل من وإلى الحرم المكي

قامت الإدارة العامة للمرور بالإعلان عن الوسائل المتاحة للتنقل من وإلى الحرم المكي في شهر رمضان الكريم، فوسائل النقل تحتوي على حافلات النقل العام السريعة والمريحة بالإضافة إلى توافر وسائل الأجرة باعتبارها الوسيلة البديلة للوصول إلى أقرب موقع من المسجد الحرام، ومن بين وسائل النقل أيضًا هي السيارات الخاصة ومن خلالها يستطيع الركاب التوصل إلى مواقف السيارات أو التوجه إلى أي موقع مناسب، ويوجد أيضًا الوسيلة الأخير وهي المشي على الأقدام وهذه الطريقة مناسبة للأشخاص المتواجدين في منطقة قريبة من المنطقة المركزية للمسجد الحرام.

خطط استقبال المعتمرين للمسجد الحرام خلال شهر رمضان

قام مدير عام الإدارة العامة للمرور بالمملكة العربية السعودية الأستاذ سلمان الجميعي بالإعلان عن الخطط استقبال المعتمرين والمصليين في مكة المكرمة كما أنه أضاف خلال لقائه في برنامج نشرة التاسعة المذاع على قناة الإخبارية أنه قد تم توفير خمسة مواقف لاستقبال المعتمرين بعاصمة المملكة العربية السعودية، كما توفير تلك المواقف من أجل أن تسع أكثر من 44 ألف مركبة الأول على الطريق السريع في الشميسي ويتسع من أجل عشرة آلاف مركبة والثاني على طريق المدينة المنورة ويسع عشرة آلاف مركبة وموقف الليث ويسع سبعة آلاف مركبة وموقف الهدا ويسع إلى 7 آلاف مركبة وأخيرًا موقف الطريق السيل ويتسع إلى عشرة آلاف مركبة.

كما أضاف أنه هذه المواقف قد تم تجهيزها على أكمل وجه من أجل استقبال المعتمرين فتم مدها بوسائل النقل التي قد ذكرناها إليكم كحافلات النقل وبالتالي نقل الركاب إلى محطات المنطقة المركزية التي يصل عددهم إلى تسعة محطات وفور حضور المعتمرين إلى تلك المحطات يكون من السهل التوجه إلى المسجد الحرام من خلال السير مشيًا على الأقدام.