“حتى لا يفقد نكهته وقوامه” تعرف على فوائد الفقع والطريقة الصحيحة لاستخدامه طبقاً لهيئة الغذاء والدواء

تحرص هيئة الغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية على تقديم الوعي الغذائي والدوائي لكافة المواطنين والمقيمين بالمملكة، وتعيش المملكة خلال هذه الفترة موسم استخراج “الفقع” بعد موجة من الأمطار الغزيرة التي هطلت على كافة أنحاء البلاد، ولذلك قدمت هيئة الغذاء والدواء بعض المعلومات عن هذه النبات الفطري الصحراوي، وفي السطور التالية سوف تتعرفون على فوائد الفقع، بالإضافة إلى الطريقة الصحيحة لحفظه واستخدامه.

فوائد الفقع

غرد الحساب الرسمي لهيئة الغذاء والدواء على موقع التواصل الإجتماعي تويتر أن للفقع أهمية غذائية كبيرة، حيث يحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية المهمة لجسم الإنسان، وهي:

  • يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية.
  • مستويات عالية من المواد المضادة للأكسدة، وهي المواد التي تحارب الأمراض والسموم وعلامات التقدم في السن.
  • يحتوي على نسبة عالية من البروتينات وكذلك الدهون والألياف والفوسفور.

طريقة إستخدام الفقع والاحتفاظ به

ووضحت هيئة الغذاء والدواء أيضاً بعض التعليمات والإرشادات المهمة أثناء التعامل مع الفقع، للاستفادة منه قدر الإمكان، على سبيل المثال:

  • يفضل إستخدامه في غضون عشرة أيام من استخراجه، ولا ينصح بالإحتفاظ به لفترة تزيد عن ذلك.
  • لا يفضل سلقه أو تجميده بهدف الاحتفاظ به لفترات طويلة، لأن ذلك يفقده نكهته وقوامه.
  • عند تحضيره يجب الحرص على ازالة المناطق السوداء، وتنظيفه جيدا من الرمال العالقة به، من خلال نقعه وتنظيفه تحت مياة جارية.
فوائد الفقع
فوائد الفقع

نبذة عن نبات الفقع

الفقع هو نوع من أنواع الفطريات الموسمية، التي تنمو في الصحراء بعد هطول الأمطار، وينمو تحت سطح التربة في مسافة تتراوح بين 5 إلى 15 سم، ويشبه البطاطس من ناحية الشكل، إلا أن قوامه لحمي ورخو، ويتراوح حجمه بين حبة البندق وحتى حجم البرتقالة، وله أنواع كثيرة منها: الزبيدي والجبي والخلاسي والهوبر وغيرها، وله أيضاً العديد من المسميات، ففي دول الخليج العربي يطلق علية إسم الفقع أو الكمأة، أما في دول الشمال الأفريقي فيطلق عليه أسم الترفاس، وفي السودان يسمى بـ “نبات الرعد” أو بنت الرعد، ويعتبر نبات الفقع من أثمن وأغلى النباتات والفطريات الصحراوية، وذلك لندرة وجود ارتباط ظهوره بهطول الأمطار في وقت معين من العام، بالإضافة إلى لذة طعمه، وقيمته الغذائية العالية.