“فعل خادش للحياء” .. المحامي تركي آل حصوصة يوضح عقوبة مخالفة الرقص في الأماكن العامة 2024

أوضح المحامي تركي آل حصوصة، تفاصيل عقوبة مخالفة الرقص في الأماكن العامة 2024، حيث تعد مخالفة جسيمة لا أخلاقية في نظر الكثير من الأسر العربية السعودية المحافظة، فعلى الرغم من الحداثة والتطور الذي تشهده المملكة، لا أن الحفاظ على الأصول والأعراف مازالت الكثير من العائلات العريقة متمسكة به.

مخالفة الرقص في الأماكن العامة

قام المحامي تركي آل حصوصة من خلال مداخلة لها في برنامج الشارع السعودي عبر شاشة قناة السعودية، بإيضاح مدى مخالفة الرقص في الأماكن العامة ومخالفة ذلك التصرف للذوق العام، وقد جاء ذلك تعليقًا منه على مقاطع الفيديو الأخيرة والتي قد تم تداولها، للرقص مقابل الحصول على كوب قهوة مجاني، وجاء رأيه القانون وفق ما يلي:

  • إنه من الناحية القانونية عرفت اللائحة الذوق العام أنه مجموعة من السلوكيات والآداب التي تعبر عن قيم المجتمع ومبادئه وهويته.
  • على أن يتم تحديد ذلك حسب الأسس والمقومات المنصوص عليها في النظام الأساسي للحكم.
  • كما أن النظام واضح والذوق العام مرتبطين بالقيم السائدة في المجتمع.

الأفعال الخادشة للحياء

أما عن الرقص في الشوارع والطرقات والأماكن العامة، فيعد مخالفة للذوق العام، كما يحسب على أنه من الأفعال الخادشة للحياء، بينما تبلغ غرامة ارتكاب الشخص المخالف لتلك الافعال نحو الـ 5 آلاف ريال سعودي، وفق ما يلي:

  • من الناحية القانونية لا يمكن تجريم مثل تلك الأفعال.
  • أما السبب فو، أنه لا يوجد نص قانوني نظامي صريح بذلك.

لائحة الذوق العام

كشف المحامي الكبير تركي آل حصوصة، الستار عن نقاط ضعف لائحة الذوق العام، وفق ما يلي:

  • تعد لائحة الذوق العام فضفاضة.
  • بحيث إن الجهات التنفيذية هي التي تقوم بتقدير الأفعال والتصرفات، لا تستطيع الجزم بكونها مخالفة من عدمه.
  • لذا لا يمكن الذهاب بتصرف الرقص في الاماكن العامة إلى كونه جريمة .
  • حيث أن هناك قاعدة أساسية يتم العمل بها في القانون، وهي: أن لا عقوبة ولا جريمة إلا بنص واضح وصريح.

التوسع في التجريم

كما أكد المحامي الكبير على أن التوسع في التجريم أمر خاطئ وغير محمود عقباه، بينما تخضع تلك التصرفات الشاذة من بعض الأشخاص إلى ما يلي:

  • لكونها مجرد موضوع مجتمعي يخضع للقيم المتبعة من قبل الفرد والمجتمع.
  • حيث أن مثل تلك التصرفات لا تتخطى كونها فردية، لا يمكن للكثيرين القيام بها بهذا الشكل.
  • كما أكد على دور الإعلام في مخاطبة الأفكار، لترويد أفكار جيل الترند والتيك توك.
  • كما أشار إلى أن الامر خاضع لمخاطبة العقول والتأكيد على قيم مجتمعنا العربية الاسلامية والعادات الصحيحة التي تربينا عليها.