ذكرى النكبة 15 مايو .. فلسطين ستبقى قضية العرب الأولى وسط المطالبات بحق العودة

طالب فلسطينيون في إسرائيل بحق العودة في ذكرى النكبة 15 مايو، حيث أن فلسطين ستبقى قضية العرب الأولى مهما طال عمر الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية العربية، في ذلك السائق قد نظم آلاف الفلسطينيين مسيرة في شمال إسرائيل، من أجل إحياء لذكرى النكبة.

ذكرى النكبة

تحل ذكرى النكبة في تاريخ الخامس عشر من شهر مايو/ أيار من كل عام ميلادي، وهو يوم إحياء الذكرى السنوية لنكبة الشعب الفلسطيني، حيث يتذكر أبناء الشعب الفلسطيني المناضل في هذا اليوم ما حل بهم من مأساة إنسانية وتهجير، وفق ما يلي:

  • قد اتفِق على أن يكون يوم الذكرى هو اليوم التالي لذكرى إعلان قيام دولة الاحتلال إسرائيل.
  • في إشارة واضحة إلى كل ما قام به المجموعات المسلحة الصهيونية في حق الشعب الفلسطيني.
  • حيث تم كل ذلك من أجل التمهيد لقيام دولة إسرائيل على أراض عربية، التي أريد منها أن تكون دولة لليهود فقط.
  • لذا تمت أعمال العنف ليلجأ أبناء الشعب الفلسطيني خلال حرب 1948 إلى التهجير وبدء اقامة المستوطنات الإسرائيلية.
  • وقد زاد معدل المطالبات بحق عودة اللاجئين.

حق العودة

يعد حق عودة المهجرين من أراضيهم الفلسطينية، حق أصيل للشعب الفلسطيني، وقد دعا ما يقرب من الـ 3 آلاف شخص أيضا إلى إنهاء الحرب في قطاع غزة التي بدأت في تشرين الأول 2023 الماضي، وقضت على الأخضر واليابس في قطاع غزة، وأصبح القطاع في وضع إنساني صعب للغاية، بعد قصف البيوت والمساجد والكنائس وحتى المستشفيات والمدارس، وفق ما يلي:

  • تمت الدعوة لإنهاء حرب غزة أثناء مشاركة الكثير في المسيرة قرب مدينة حيفا.
  • كما رفع كثيرون منهم الأعلام الفلسطينية متشحين بالكوفية الفلسطينية في مسيرة حق العودة السنوية.
    وجاء ذلك وسط احتجاج فلسطيني نادر تم السماح بتنظيمه في إسرائيل مع شدة القصف والحرب الدائر
  • في غزة.
  • حمل الكثير في المسيرات زجاجات مياه.
  • كما دفع البعض عربات أطفال أثناء سيرهم على طريق ترابي.
  • ودعا الجميع إلى تحرير الفلسطينيين من الاحتلال الإسرائيلي.

من الجدير بالذكر أن إسرائيل ترفض حق العودة للفلسطينيين باعتباره تهديدا سكانيا لدولتهم، كما طالبت اللاجئين الفلسطينيين أن يستقروا في البلدان المضيفة لهم.