تنبية هام من هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بشأن حلات تسمم الرياض

أصدرت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بيانًا هامًا حول حادث التسمم في أحد مطاعم الرياض، حيث أكدت على وجود متابعة دقيقة من قبل القيادة الرشيدة في المملكة العربية السعودية لهذا الحادث الغذائي، حيث تم إصدار توجيهات كريمة للجهات المختصة، تهدف إلى التعامل الفوري والدقيق والشفاف مع هذا الحادث، بهدف كشف أسباب التسمم وتحديد المتسببين فيه، واتخاذ الإجراءات اللازمة لاحتواء الموقف ومنع تكراره في المستقبل، وفى هذا المقال سوف نعرض لكم كافة التفاصيل وفقا لما تم الإعلان عنه

هيئة الرقابة ومكافحة الفساد

وفقًا للبيان الصادر، قد تمت متابعة تطورات حادثة التسمم الغذائي في أحد مطاعم الرياض بشكل مباشر وحثيث من قِبَل خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين – حفظهما الله – عقب وقوع الحادث، وتم إصدار توجيهات للجهات المختصة في الدولة لاتخاذ جميع الإجراءات الضرورية لاحتواء الموقف وتحديد أسبابه والمسؤولين عنه. تم بناءً عليه، بدأت الوزارات والهيئات والجهات المعنية التحقيق في الحادث، وقدَّمت تقارير مفصلة عن تطورات الحادث وتفاصيله.

أظهرت التحقيقات الأولية أن التسمم وقع في أحد مطاعم الرياض، حيث تم البدء الفوري في إجراء الفحوصات المخبرية لتحديد نوع التسمم وأسبابه. بالتعاون مع مختبرات عالمية متخصصة، تم تحديد أن مصدر التسمم كان إحدى المكملات الغذائية المستخدمة في إعداد الوجبات في ذلك المطعم، وتم فورًا تحديد مصدر المادة المسببة للتسمم وسحبها من الأسواق والمنشآت الغذائية في جميع أنحاء المملكة، بالإضافة إلى توفير الرعاية الطبية اللازمة للأشخاص الذين تعرضوا للتسمم.

تنبية الهيئة

في بيان صادر عن هيئة الرقابة ومكافحة الفساد، تأكدت الهيئة من عدم التهاون مع أي متقصر أو مهمل أو متواطئ في حادث التسمم الغذائي الذي وقع في أحد مطاعم الرياض. كما أشارت الهيئة إلى أن التحقيقات الأولية كشفت عن محاولات لإخفاء أو تدمير الأدلة المتعلقة بالحادث، مما قد يشير إلى تواطؤ بعض المسؤولين الذين يشرفون على المنشآت الغذائية.

وأكدت الهيئة أنها ستقوم بمحاسبة كل مسؤول قصر أو تأخر في أداء مسؤولياته التي ساهمت في وقوع التسمم الغذائي أو تأخير الاستجابة له، وقد تم تشكيل لجنة عليا للتحقق من تنفيذ هذه التوجيهات، ومن جانبها، أكدت الأجهزة المختصة أنه تم احتواء الحادث والسيطرة عليه بفضل التوجيهات والإجراءات الفورية التي اتخذتها الجهات ذات العلاقة، وتجدر الإشارة إلى أنه لن يتم التهاون مع أي مقصر أو متواطئ في هذا الحادث، وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بحزم وفقًا للقانون.